مبنى المدرسة الابتدائية والثانوية بالشقاوي

WhatsApp-Image-2023-06-15-at-1.33.34-PM
  • العميل السلطة المحلية - حضرموت
  • الموقع حضرموت الريدة وقصير
  • سنة العقد 2022

مشروع مبنى مدرسة الابتدائية والثانوية بالشقاوي هو إنجاز مميز تم تنفيذه بواسطة مؤسسة سعيد بن سلمان للمقاولات، والذي يعكس التزامها بالجودة والابتكار في مجال البناء والتشييد. يقع المبنى في موقع استراتيجي يتيح سهولة الوصول للطلاب والمعلمين، مما يساهم في توفير بيئة تعليمية مثالية لتطوير القدرات والمهارات.

 

تم تنفيذ مشروع مبنى مدرسة الابتدائية والثانوية بالشقاوي بالتعاون مع السلطة المحلية في منطقة حضرموت. يقع المبنى في منطقتي حضرموت الريدة وقصير، ما يمنحه موقعًا استراتيجيًا في قلب المجتمع المحلي.

 

تم توقيع العقد لتنفيذ هذا المشروع في عام 2022، ومنذ ذلك الحين، عملت مؤسسة سعيد بن سلمان للمقاولات بجد واجتهاد على تحويل الرؤية إلى واقع ملموس. باستخدام أحدث التقنيات والمواد البنائية المبتكرة، تم إنشاء مبنى تعليمي يتناسب مع احتياجات الطلاب والمعلمين في المنطقة.

 

يشكل هذا المشروع مثالًا للتعاون الإيجابي بين القطاعين الخاص والحكومي، حيث تم تلبية متطلبات السلطة المحلية بشكل فعال ومهني. المبنى الجديد لمدرسة الابتدائية والثانوية يعكس التزام الجميع بتوفير بيئة تعليمية متميزة تسهم في تطوير المجتمع وتعزيز مستقبل الطلاب.

يتميز مشروع المدرسة بتصميم معماري عصري وجذاب، حيث تم دمج العناصر الحديثة مع الأسلوب التقليدي بطريقة متناغمة.
 تم استخدام مواد بناء عالية الجودة تضمن المتانة والاستدامة على المدى الطويل، مما يخلق بيئة تعليمية آمنة ومريحة.

 

يتألف المبنى من عدة طوابق تم تخصيصها للمستويات المختلفة للتعليم، حيث تتضمن الطابق الأرضي قاعات استقبال ومكاتب إدارية وقاعة متعددة الاستخدامات.
 أما الطوابق العلوية فتحتوي على فصول دراسية مجهزة بأحدث التقنيات التعليمية، ومختبرات علمية مجهزة تجهيزاً كاملاً لتشجيع التجربة والاستكشاف.

 

تم تصميم المدرسة بعناية فائقة لتوفير مساحات خارجية مخصصة للرياضة والأنشطة الخارجية، بما في ذلك ملاعب رياضية ومسارح في الهواء الطلق. كما تم توفير مرافق لوجستية متكاملة مثل مكتبة ومطعم وكافتيريا، لتلبية احتياجات الطلاب والمعلمين بشكل شامل.

 

يعكس مشروع مدرسة الابتدائية والثانوية بالشقاوي رؤية مؤسسة سعيد بن سلمان للمقاولات في تحقيق التفوق والابتكار في مجال البناء، وتقديم بيئة تعليمية تشجع على النمو الشامل للطلاب.
هذا المشروع يشكل مثالاً رائعاً على التعاون الناجح بين القطاع الخاص والقطاع التعليمي لبناء مستقبل أفضل للجيل القادم.

صــــــور للمشروع

مشاركة المشروع على :